مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تكرم الفائزين بالدورة الثانية من جائزة براكة للتميّز


16 December 2016

في إطار برنامجها الداخلي المستوحى من جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميّز

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة؛ 16 ديسمبر 2016: نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حفل تكريم الفائزين بجائزة براكة للتميّز في دورتها الثانية، التي تعد جائزة داخلية مستمدة من جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميّز، والتي حصدت فيها المؤسسة “جائزة الجهة المتميزة على مستوى حكومة أبوظبي” في دورتها الرابعة العام الماضي.
أطلقت المؤسسة جائزة براكة للتميّز المؤسسي في عام 2014، بهدف  ترسيخ مفاهيم وممارسات التميز المؤسسي كمنهج عمل، وتحفيز الموظفين في كافة المستويات الوظيفية والإدارية على الالتزام بمعايير وقيم الجودة والشفافية كثقافة راسخة، إلى جانب تمكين الإدارات والأفراد من تطوير الأداء من خلال توفير بيئة تنافسية إيجابية.
وقال سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الامارات للطاقة النووية في كلمته خلال حفل التكريم في مقر المؤسسة في أبوظبي :” التميز حاضر دوما في طبيعة عملنا وفي كافة المهمات والتفاصيل اليومية المرتبطة، فقد بنيت رؤيتنا في مؤسسة الامارات للطاقة النووية منذ البداية، على تطبيق أعلى المعايير العالمية لتحقيق الكفاءة التشغيلية والإدارية، والالتزام بأعلى مقاييس الجودة والأداء.”
وأضاف الحمادي: “جاءت جائزة براكة للتميّز تكريماً للعمل الدؤوب والتفاني الذي أظهره كافة موظفينا في مختلف المستويات، بينما تمضي مؤسسة الامارات  للطاقة النووية بجد وثبات نحو تحقيق أهدافها الخاصة بتوفير طاقة نووية آمنة وموثوقة وصديقة للبيئة، لدعم النمو الاقتصادي والاجتماعي في دولة الامارات العربية المتحدة “.
ونوه الحمادي في كلمته بأن مؤسسة الامارات للطاقة النووية ” تحرص على تطبيق معايير التميز المؤسسي استنادا الى أفضل الممارسات العالمية والمحلية، من خلال التنسيق والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة التنظيمية التي تخضع لها المؤسسة”.
وختم الحمادي بالقول:” نسير على خطى قيادتنا الرشيدة التي تؤكد أن التميز ليس هدفا أو محطة، بل رحلة مستمرة لا نهاية لها، وهو ما نحرص على ترسيخه في كافة إدارات مؤسسة الامارات للطاقة النووية”.
وتجدر الإشارة إلى أن أعمال بناء محطة براكة للطاقة النووية بدأت في عام 2012، ومن المقرر استكمال وحداتها الأربعة في عام 2020. وبدخول المفاعلات الأربعة قيد التشغيل، ستمتلك المحطة القدرة على تقديم ما يصل إلى ربع احتياجات الطاقة الكهربائية في دولة الإمارات العربية المتحدة والحد من انبعاثات غاز الكربون بمقدار يصل إلى 12 مليون طن سنوياً.
والجدير بالذكر أن عمليات الإنشاء في المحطات الأربعة في مشروع براكة للطاقة النووية تسير على نحوٍ آمن وثابت، وقد وصلت النسبة الكلية لإنجاز المشروع إلى أكثر من 74%، وبعد تشغيل المحطات النووية الأربعة، ستوفر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية طاقة آمنة وموثوقة ومستدامة وصديقة للبيئة، اعتمادًا على الموافقات الرقابية والتنظيمية.

.(JavaScript must be enabled to view this email address) :لجميع الاستفسارات الاعلامية يرجى التواصل على