أسئلة متكررة

أُنشئت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في عام 2009 بمرسوم أميري لتطوير برنامج مدني وسلمي للطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتتولى المؤسسة المملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي، مهمة تنفيذ برنامج الإمارات للطاقة النووية المدنية لتلبية احتياجات الدولة المتنامية من الكهرباء ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة.
وتتخصص المؤسسة في توظيف وامتلاك وتشغيل محطات الطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي نفس الوقت القيام باستثمارات استراتيجية في القطاع النووي على الصعيدين المحلي والعالمي.

تلتزم المؤسسة بتوفير مصدر طاقة آمن واقتصادي وصديق للبيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

تتمثل مهمة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في توفير طاقة نووية آمنة واقتصادية وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة لشبكة الإمارات العربية المتحدة بحلول عام 2017

تعتبر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية حالياً المشغل الوحيد للطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تخضع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لقوانين الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وهي وكالة اتحادية مستقلة مكلفة بتنظيم وترخيص كافة الأنشطة المتعلقة بالطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تركز بالدرجة الأولى على السلامة العامة.
وتقدم هذه الهيئة الرقابية المستقلة، وعبر مجلس إدارة يضم تسعة أعضاء، تقاريرها إلى وزارة شؤون الرئاسة

يترأس الهيئة شخصية عالمية مرموقة في مجال التنظيم النووي، ومسؤول سابق في هيئة الرقابة النووية الأمريكية، كما يعمل لدى الهيئة نخبة من الخبراء الدوليين في مجال الطاقة والسلامة والرقابة النووية.

وسيفرض هذا النظام الرقابي معايير عالية، ويشجع على تطبيق عمليات التصحيح الذاتي وتطبيق أفضل الممارسات، والاستفادة من الخبرات العالمية لمؤسسات الطاقة والرقابة النووية.

لا زلنا ننتظر الحصول على الموافقات التنظيمية، ولكن من المتوقع أن تبدأ المحطة الأولى عملياتها التشغيلية في عام 2017، في حين من المقرر استكمال وبدء تشغيل المحطات الثلاث الأخرى بحلول عام 2020.

في شهر أبريل 2009، قامت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتحديد الموقع المفضل لأولى محطات الطاقة النووية المدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في براكة بالمنطقة الغربية من إمارة أبوظبي على الخليج العربي، على بعد حوالي  53 كيلومتراً إلى الغرب والجنوب الغربي من مدينة الرويس.

وما تزال المؤسسة بانتظار الموافقة النهائية على الموقع من قبل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، والتي ستقرر كجزء من عملية الترخيص الشاملة فيما إذا كان الموقع مناسباً لمحطات الطاقة النووية أم لا، وذلك بالتنسيق أيضاً مع      هيئة البيئة - أبوظبي.

تلقت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ثلاثة تراخيص:

  • تخيص اختيار الموقع
  • ترخيص تجهيز وإعداد الموقع
  • ترخيص إنشاء محدود

في ديسمبر 2010، تقدمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بطلب رخصة بناء لوحدات براكة الأولى والثانية للهيئة الاتحادية للرقابة النووية. وجاءت هذه الخطوة يعد عملية استمرت لمدة عام قامت خلالها مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو)، المقاول الرئيسي لبرنامج مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، بإعداد وثيقة حول حالة السلامة في أولى محطات الطاقة النووية لدولة الإمارات، بالإضافة إلى الموقع المقترح في المنطقة الغربية.

اضغط هنا للإطلاع على الجدول الزمني الكامل للوثائق المقدمة للحصول على الموافقات التنظيمية (أدخل الرابط الإلكتروني)

تدير شركة كيبكو 20 مفاعلاً نووياً للأغراض التجارية في كوريا الجنوبية، وتعد شركة رائدة من حيث مستويات السلامة والكفاءة وفعالية المحطات النووية وفقاً لتقييم الاتحاد الدولي لمشغلي الطاقة النووية.

وتقوم كيبكو حالياً ببناء ثمانية مفاعلات أخرى، من بينها أول محطتين في العالم من طراز المفاعل النووي المتقدم 1400. وتمثل هاتين المحطتين، المقرر البدء بتشغيلهما في عام 2013، نماذج مرجعية للمحطات النووية الأربع المزمع بناؤها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يعتمد تصميم المفاعل النووي المتقدم 1400 على النظام “80+ التصميم”، والذي سبق أن اعتمدته هيئة الرقابة النووية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1977. وقد تم تطوير هذا التصميم في عام 2002 لإدخال أحدث متطلبات السلامة الدولية والمعتمدة في كوريا الجنوبية.

وستقوم كيبكو بإجراء سلسلة من التعديلات على التصميم بما يناسب الظروف المناخية في الإمارات العربية المتحدة، وأية متطلبات خاصة صادرة عن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.  وتشمل هذه التعديلات أنظمة أكبر للتبريد بمياه البحر وتعزيز مقاومة المفاعل ضد تأثير الطائرات، إلى جانب أنظمة السلامة والأمن الموجودة في التصميم الأساسي.

+





.(JavaScript must be enabled to view this email address) :لجميع الاستفسارات الاعلامية يرجى التواصل على