التاريخ

أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم أبوظبي، وبموجب مرسوم صادر في 23 ديسمبر 2009 عن إنشاء مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

تعود ملكية مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بالكامل  لحكومة أبوظبي، وهي تخضع لقوانين الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وهي هيئة رقابية وتنظيمية مستقلة ترفع تقاريرها إلى وزارة شؤون الرئاسة عبر مجلس إدارتها المؤلف من تسعة أعضاء.

جاء إطلاق برنامج دولة الإمارات العربية المتحدة للطاقة النووية المدنية بعد تقييم شامل لاحتياجات الدولة المتزايدة من الطاقة وقدراتها على إنتاج الطاقة – مع الأخذ بعين الاعتبار التكاليف النسبية، والبيئة، وأمن الإمدادات، وإمكانات التنمية الاقتصادية على المدى الطويل.

وجدت حكومة الإمارات العربية المتحدة أن الطاقة النووية هي الحل الأنجح والأكثر إلحاحاً لتلبية احتياجات الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

لمزيد من المعلومات حول برنامج الطاقة النووية  في دولة الإمارات العربية المتحدة اضغط هنا.

 

مسرد :
الهيئة الاتحادية للرقابة النووية

هيئة اتحادية مستقلة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تضطلع بتنظيم برنامج الطاقة النووية في الدولة. وتتمثل مهمتها في حماية العمال، والسكان، والبيئة. وهي تضع الضمانات المناسبة وتراقب محطات الطاقة النووية.
مسرد :
الطاقة النووية

الطاقة التي تتحرر أثناء التفاعل النووي. ويؤدي انشطار الذرات (الانشطار)، ودمج الذرات (الاندماج) إلى إطلاق الطاقة النووية. تستخدم محطات الطاقة النووية اليوم تفاعل الانشطار لتوليد الطاقة، مما يسمح لها بتوليد الطاقة الكهربائية على نطاق واسع.
.(JavaScript must be enabled to view this email address) :لجميع الاستفسارات الاعلامية يرجى التواصل على